منتدى معمري للعلوم

منتدى يهتم بالعلوم الحديثة والمعاصرة، خاصة منها العلاقة بين الطب الأصلي والطب المازي او كما يسمى الطب البديل - ولا أرام بديلا -،كما يختص منتداي في كل ما يختص بتحليل الخطاب: الأدبي والعلمي، ونظرية المحاكاة: سواء في الطب أو علم التغذية او في الفن.

    تحليل قصيدة ( ابتسم ) لإيليا أبو ماضي

    شاطر


    تاريخ التسجيل: 31/12/1969

    تحليل قصيدة ( ابتسم ) لإيليا أبو ماضي

    مُساهمة   في الأربعاء ديسمبر 15, 2010 7:18 pm


    لمبحث الثاني : تحليل قصيدة ( ابتسم ) لإيليا أبو ماضي وفق المنهج الأسلوبي
    المطلب الأول : القصيدة
    قصيدة الشاعر : إيليا أبو ماضي بعنوان : ابتسم ؟
    قال السماء كئيبة ! وتجهما
    قلت: ابتسم يكفي التجهم في السما !

    قال: الصبا ولى! فقلت له: ابتــسم
    لن يرجع الأسف الصبا المتصرما !!

    قال: التي كانت سمائي في الهوى
    صارت لنفسي في الغرام جــهنما

    خانت عــــهودي بعدما ملكـتها
    قلبي , فكيف أطيق أن أتبســما !

    قلـــت: ابتسم و اطرب فلو قارنتها
    لقضيت عــــمرك كــله متألما

    قال: الــتجارة في صراع هائل
    مثل المسافر كاد يقتله الـــظما

    أو غادة مسلولة محــتاجة
    لدم ، و تنفثـ كلما لهثت دما !

    قلت: ابتسم ما أنت جالب دائها
    وشفائها, فإذا ابتسمت فربما

    أيكون غيرك مجرما. و تبيت في
    وجل كأنك أنت صرت المجرما ؟

    قال: العدى حولي علت صيحاتهم
    أَأُسر و الأعداء حولي في الحمى ؟
    قلت: ابتسم, لم يطلبوك بذمهم
    لو لم تكن منهم أجل و أعظما !

    قال: المواسم قد بدت أعلامها
    و تعرضت لي في الملابس و الدمى

    و علي للأحباب فرض لازم
    لكن كفي ليس تملك درهما

    قلت: ابتسم, يكفيك أنك لم تزل
    حيا, و لست من الأحبة معدما!

    قال: الليالي جرعتني علقما
    قلت: ابتسم و لئن جرعت العلقما

    فلعل غيرك إن رآك مرنما
    طرح الكآبة جانبا و ترنما

    أتُراك تغنم بالتبرم درهما
    أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما ؟

    يا صاح, لا خطر على شفتيك أن
    تتثلما, و الوجه أن يتحطما


    فاضحك فإن الشهب تضحك و الدجى
    متلاطم, و لذا نحب الأنجما !

    قال: البشاشة ليس تسعد كائنا
    يأتي إلى الدنيا و يذهب مرغما

    قلت ابتسم مادام بينك و الردى
    شبر, فإنك بعد لن تتبسم ( من ديوان أبي ماضي ص : 305 )
    المطلب الثاني : تحليل القصيدة :

    إيليا أبو ماضي الشاعر المهجري الذي أسماه بعض النقاد بشاعر التفاؤل ,نلتقي معه هنا في دراسة لقصيدته التي تبعث التفاؤل والسعادة, وتبرز شيئامن جمال الدنيا المشرق. فهي قد خاطبت النفس البشرية بشكل فيه من النقاءوالصفاء .
    نجد هذه القصيدة تحمل كما هائلا من الروح العالية عند الشاعر , فهو قد جعل المتلقي يعيش في بحر السعادة بشكل مقنع ورائع .
    إن الخطاب الشعري بشكل عام لابد أن يحوي على مقصد ما , فنجد إيليا أبوماضي في هذه القصيد قد وضح مقصده وبان , وذلك بجعل اليآس متفائل , والحزينسعيد , بجمل متراكبة , وحوار شعري بارع .

    (مــــــستوى الأصوات ) : 1 – المستوى الإيقاعي

    إن الشاعر قد جعل لقصيدته بحرا إيقاعيا سهلا ألا و هو بحر الرجز, ليتناسبذلك البحر مع الموضوع الذي أنشأ من أجله القصيدة, وأيضا جعل هذا البحرنظما إيقاعيا صوتيا رائعا , أضف إلى ذلك اختياره للكلمات والأحرف التيامتزجت مع موضوع القصيدة .

    فلو تجولنا داخل القصيدة لوجدنا أن الشاعر قد كرر جملا من الأصوات والأحرفالتي تناسب مقام ومقصد القصيدة . فنشاهده قد كرر حرف ( السين ) مثل قوله :السماء , وابتسم , نفسي , المواسم , المسافر. لما في حرف السين من تنفيسللحزين , وأيضا يعطي إيقاعا وصفيرا في النطق .

    كما نجد الشاعر قد جعل قافيته حرف (الألف) الذي يعبر عن إخراج النفس منالصدر في آخر كل بيت , وكأنه يريد من ذلك الحزين الشهيق والزفير , لإخراجحزنه وتجديد حياته. أضف إلى ذلك من سهولة ذلك الحرف في نطقه .

    كما أيضا نجد حرف (القاف) الذي نجده قد تكرر كثيرا , وهو يعبر عن الإيقاعالنفسي للحزين , ويجعله يبدي ما في نفسه من حزن وألم . كما يجعل من تكرارهذا الحرف سلسلة من الإيقاعات الصوتية المتكررة فيجعل للقصيدة بهاء ورونقا.


    وإننا نلمح ملمحا لطيفا فالشاعر قد أبعد الحروف المستثقلة في النطق كالحرفالضاد , وحرف الصاد , وحرف الثاء , وحرف الظاد , وأعتقد أن الشاعر قد أجادفي ذلك , لأن القصيدة تحمل شيئا من قيم السعادة والتفاؤل , فجعل جلالأصوات التي استخدمها سهلة وواضحة , كما نجد في إيقاعها.



    المعجم الشعري هو لغة القصيدة والجدول الذي يختار فيه الشاعر الكلمات التيتؤلف لغته الشعرية , وإن تمحور المعجم الشعري يخضع لحركة القراءة التييجريها القارئ في النص, فهو شكل من أشكال إنتاج الدلالة النصية .

    يخضع المعجم الشعري لمبدأ الإفادة , إذ لا يمكن أن نعد جميع الكلمات معجما, بل ينبغي أن نستمع إلى إختيارالشاعر , وإلى الأقطاب الدلالية التي يستمدمنها معجمه وفي هذه القصيدة يستمد إيليا أبو ماضي لغته من أربعة معاجم وهي:
    معجم الفلك 1-




    أما معجم الفلك فنجده واردا في الأبيات الأولى ففي قوله : السماء , والشهب, والنجوم . ففي قوله السماء ترددت كثيرا , وأعتقد أن مراده من ذلك جعلالحزين فاقد السعادة , يتفكر في السماء وما فيها من النجوم والشهب , لأنفي ذلك تخفيفا للحزين وسعادة له , ونسيانا لما يمر به.
    أما معجم الحرب فنراه جليا في أبيات معدودة مثل قوله :الدم , والقتل , والجرم , والعدى , والأعداء والحِمى , وتخسر, ووجل .





    وأرى أن معجم الحرب لم يكن موفقا للشاعر في اختياره لهذه القصيدة ولا يمتلموضوعها بصله , لكن أتصور أن هذه من العلامات التأريخية القديمة في الشعرالعربي , فذكر الحرب سمة من سمات الشعر العربي القديم , ولابد أن تكونموجودة في شعرهم.
    أما معجم السعادة فهو المعجم المرجعي في القصيدة , أي أنه موضوعها ومكان الإحالة على أحداثها وهو فضاؤها الحقيقي .

    أما المعجم الإقتصادي المادي فقد وجدناه محدودا مثل قوله : التجارة , ودرهم , ومغنم , وتخسر .
    وأتصور أن الشاعر في اختياره لهذا المعجم يريد أن يبين أن من الحزن الأليمخسارة الإنسان في تجارته فأن ذلك يحزن المرء حزنا شديدا , فهو يريد أنيبين للخاسر شيئا من التفاؤل الذي يعيد عليه شيئا من بسمة الحياة وجمالها, مثل ذلك المهزوم في الحرب .



    أ - الحوار: نجد القصيدة قد اتجهت في الخطاب الشعري نحو أسلوب قد يكون جديدا في الشعر العربي, وهو الحوار.

    فالشاعر قد جعل القصيدة مكونة بين اثنين متحاورين , أحدهما حزين , والآخر يرد عليه ويخفف
    عليه حدة الألم و الحزن فإن جل القصيدة مضت على هذا المنوال .

    إن أفضل طريقة لتوصيل فكرة ما في الخطاب العادي , هي طريقة الحوارالهادففهو يجعل المعارض يقتنع بشكل سريع بل بإقناع كبير , فكيف إذا كان هذاالحوار شعريا منسقا ومركبا تركيبا رائعا ، لاشك بأنه سيكون أبلغ وأنفع ,وهذا ما وجدناه في هذه القصيدة






    إن ما يستوقف القارئ في هذه القصيدة قوة وروعة سبك هذا الحوار الشعريالجميل , فالشاعر قد جعل الطرف الآخر الذي يرد على من به حزن وألم يملكدررا من الحكمة ليحاور الآخر المعارض مثل قوله :

    قال: الصبا ولى! فقلت له: ابتــسم
    لن يرجع الأسف الصبا المتصرما !!

    إن أسلوب الحوار يجعل القصيدة أكثر ووضوحا وفهما , وأيضا أسرع في توصيلالمقصد من تلك القصيدة , وأيضا يختصر عليك مسافات لتحقيق الجمل والتراكيبمع بعضها , فهو كما يسمه البلاغيون المساواة , أضف إلى ذلك أنه أكثر جذبالقارئ القصيدة .

    : أسلوب الخطاب والغيبة ب -

    نجد الشاعر في هذه القصيدة قد جعل الخطاب لفرد واحد فكأن كل قارئ لهذهالقصيدة يتصور أن الخطاب له شخصيا , وهذا من أبلغ وأجمل المعاني التيتحملها القصيدة .

    أضف إلى ذلك أنه لم يغفل عن ضمير الغيبة فقد أتى به لينوع في الخطاب , لئلا تفقد القصيدة نشاطها وحيويتها .

    فإن التنوع في الخطاب يجعل القارئ لا يفتر عن متابعة قراءة القصيدة , وبيان ما فيها من معان
    أيضا نجد الشاعر استخدم أسلوب الاستفهام بشكل واضح وبين , والإجابة على أيشخص في , الخطاب العادي بأسلوب الإستفهام يجعل الآخر يستلهم مراد المجيب ,ويقتنع به , وهذا ما وجدناه





    في هذه القصيدة فالشاعر يجيب بأسلوب الاستفهام مع شيئا من الحكمة مثل قوله :

    أتُراك تغنم بالتبرم درهما
    أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما ؟

    فهو يريد أن يقول له لن تخسر بالبشاشة شيئا , ولن تغنم وتحصل على شيء جميل بالترنم , فهو قد جعل الاستفهام بصيغة الإجابة .

    _ ج - التكرار: إن التكرار في القصيدة جاء متوازنا ومحدودا فنحن لم نر إلابعض الكلمات التي تكررت دون الجمل, وهذا يدل على أن هناك مقصدا يريدهالشاعر فضلا عن براعته في نظم الشعر.

    فنجد مثلا كلمة (ابتسم ) قد تكررت كثيرا , وهذا دليل على أن الشاعر يبينمقصده من القصيدة , كما أيضا يريد أن يبعث للمتألم الحزين شيئا منالابتسامة التي قد يتقبلها عقله الباطن .

    كما نجد كلمة (السماء) قد تكررت, فالشاعر يريد من تكرارها أن يوحي للقارئشيئا من صفاء السماء وبهائها ليجعلها متنفسا للحزين , وباعثا هاما للسعادةوالابتسامة .

    كما نجد أيضا كلمة (قال) قد كررها الشاعر كثيرا, وهذا دليل على أن سرسعادة الحزين حينما يبدي ما في نفسه , فالحزين كلما أبدى حزنه وبينه كلماخفف على نفسه تلك الحزن .











    إن ما يزيد من رونق إيقاع القصيدة وبهائها , كثرة الصور البلاغية التيتعتبر سمة أسلوبة مميزة , وهذا ما نجده في هذه القصيدة فنجد الجناس فيالكلمات التالية :

    حولي _ حولي , قال _ قلت , تجهما _ التجهم , السماء _ السماء ,
    الصبا _ الصبا , مجرما _ مجرما , جرعتني_ جرعت , العلقما , العلقما , مرنما _ مرنما.

    ونجد الطباق في الكلمات التالية :

    متألما _ مبتسما , دائها_ شفائها , الكآبة _ البشاشة , تعرضت _بدت , كانت_صارت , تغنم _ تخسر , يأتي_ يذهب , معدم _حيا ابتسم _لن تبتسما.

    كما نجد هنالك صورا تشبيهية رائعة فنجد في البيت الأول قوله :

    قال السماء كئيبة ! وتجهما
    قلت: ابتسم يكفي التجهم في السما !

    فقد شبه تغير مناخ الجو بأن السماء تحمل الكآبة والحزن , وهذا شبيه بمن يحمل الحزن في قلبه فكأن قلبه قد شابه شيء من الغبار .

    أيضا نجد في قول الشاعر في البيت الثالث :

    قال: التي كانت سمائي في الهوى
    صارت لنفسي في الغرام جــهنما



    حيث شبه حبه وغرامه بحبيبته بأنها جهنم في نفسه , فقد جعل القارئ يعرف مدى لوعته وحبه بحبيبته هذه.

    أيضا نجد من الصور التمثيلية قوله في البيت السادس :

    قال: الــتجارة في صراع هائل
    مثل المسافر كاد يقتله الـــظما

    حيث شبه التجارة مثل ذلك الرجل المسافر المتعب وزيادة على تعبه أنه ظمآن لدرجة أن هذا الظما كاد أن يقتله .

    أيضا في البيت التاسع عشر نجد قوله :

    فاضحك فإن الشهب تضحك و الدجى
    متلاطم, و لذا نحب الأنجما !

    فهنا نجده قد جعل الشهاب الذي في السماء عبارة عن ضحكه في السماء , وهذامن براعة الشاعر حينما ربط تلك التشبيهات بمقصده , حيث جعل جميع الصورسواء محسوسة أو معنوية موظفة نحو النص وما يحتويه من معاني .
    -----------------------------------------------------

    تحليل لقصيدة ابتسم لايليا أبو ماضي وفق المنهج الأسلوبي - أسامة الشبانة





    الخــــــاتــــــــمة :

    نجد إيليا أبو ماضي في قصيدته قد أجاد في سبك هذا الحوار الرائع , فإن مايشد القارئ في هذه القصيدة الحوار الجميل المشتمل على بعض الحكمة وكثيرالإقناع .

    وقد سخر لبنائها عدة سمات أسلوبية أضفت على القصيدة صبغة جمالية , وهذهالسمات تجمع بين بلاغة الشعر وبلاغة التمثيل الخطابي , لأن غاية الشعرمنها الحمل على الإقناع و الجمال , و قد حقق الشاعر هنا هذين الهدفين .


    هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    المصادر :
    -كتاب ( في الأسلوب و الأسلوبية ) ل " محمد اللويمي " ، مطابع الحميظي ط1 .
    - ديوان أبي ماضي – دار العودة – بيروت .
    الإنترنت :

    * لا تنسوني بالدعاء *
    2 – المستوى اللفظي الدلالي ( المعجم الأدبي الشعري ) : 2- معجم الحرب3- معجم السعادة4- المعجم الإقتصادي المادي3 – المستوى التركيبي ( السياق التركيبي في القصيدة ) : 4 – المستوى التصويري ( السمات المميزة لنظام التمثيل ) :

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 02, 2014 4:21 am