منتدى معمري للعلوم

منتدى يهتم بالعلوم الحديثة والمعاصرة، خاصة منها العلاقة بين الطب الأصلي والطب المازي او كما يسمى الطب البديل - ولا أرام بديلا -،كما يختص منتداي في كل ما يختص بتحليل الخطاب: الأدبي والعلمي، ونظرية المحاكاة: سواء في الطب أو علم التغذية او في الفن.


    هل النص هو الخطاب؟

    شاطر


    تاريخ التسجيل : 31/12/1969

    هل النص هو الخطاب؟

    مُساهمة   في الخميس يناير 12, 2012 1:17 pm

    هل النص هو الخطاب؟
    *****
    (الجزء الأول)


    إنّ مصطلح خطاب من المصطلحات التي ولجت في الدّراسات النقدية الحديثة،
    وأصبحت أكثر تداولاً لدى النقاد المعاصرين العرب، نتيجة احتكاكهم بالتيارات
    النقدية العالمية، ورغبة منهم في تجاوز المفاهيم التقليدية، والسعي إلى
    آفاق المعرفية العلمية، ومحاولة تجاوز الإشكالية التي طرحها مفهوم (نص) من
    النصوص النقدية.‏



    فيحيل مفهوم النص ـ كما ورد في المعاجم العربية ـ على معنى الظهور
    والارتفاع والانتصاب وهو في معجم (لسان العرب)، يحمل دلالة الرفع حيث ورد
    نص الحديث ينصه نصاً، رفعه وكلّ ما أظهر فقد نُصّ... ويقال نصّ الحديث إلى
    فلان أي رفعه... والمنصة ما تظهر عليه العروس لترى، وكلّ شيء نصص فقد
    أظهره، وهناك لفظ النصّ والنصيص أي السير الشديد والحث، وأصل النص أقصى
    الشيء وغايته.‏
    ويعني المصطلح في موضعٍ آخر لدى ابن منظور التحديد حتى يستخرج أقصى سير الناقة31، ومنه نصت الدابة السير إذا أظهرت أقصى ما عندها.‏
    وكان الزمخشري ضمن سلسلة طويلة من الأصوليين، الذين كان لـهم الفضل، في لفت
    الأنظار إلى دلالة المصطلح، فقد قرّر لغة، أنّ المصطلح يعني الارتفاع
    والانتصاب حيث أنّ الماشطة تنصّ العروس فتقعدها على المنصّة وهي تنصّ عليها
    أي ترفعها، ونص فلان سيداً كنص، ونصصت الرجل إذا أخفيته من المسألة
    ورفَعته إلى حدّ ما عنده من العلم حتى استخرجته، وبلغ الشيء نصّه أي
    منتهاه.‏
    وكان الشافعي يرى أن النصّ: خطاب يعلم ما أريد به من الحكم سواء كان
    مستقلاً بنفسه أو علم المراد به يغيره نافياً الاجتهاد في النصّ وقابلاً
    الاجتهاد من النصّ"، وبذلك فإنّ النصّ لدى أغلب الأصوليين، يقترن بالتعيين
    ونفي الاحتمال، واستبعاد التأويل، وإلغاء أي دلالة حافة يتضمنها المفهوم،
    وظهوره في الثقافة العربية، ظلّ يواجه فعالية الوصف والاستقراء، والتحليل،
    فما يتصل بأدلّة الأحكام من قرآنٍ وحديث، لكونهما نصين مقدّمين، ثم امتدّ
    ليشمل الأدب كضرب من ضروب الإبداع.‏
    أمّا مصطلح (خطاب)، وحيثما ورد في تضاعيف المعاجم العربية، فهو يحيل على
    الكلام، وقد استمدّ دلالته المذكورة من السيّاق الذي ورد فيه القرآن
    الكريم، قال تعالى: (وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الحِكْمَة وَفصْلَ
    الخِطَابِ، وفي قوله عزّ وجلّ: (فَقَالَ أكْفُلْنِيْهَا وَعَزَنِّي فِي
    الخِطَابِ).‏
    ويورد الزمخشري تفسيراً في فصل الخطاب بأنه الكلام المبين الدّال على
    المقصود بلا التباس"، وهو موسوم بالبيان والتبيان، وتجنب الإبهام والغموض
    واللّبس، فخلق بين المصطلحين (كلام وخطاب) تلازماً يوجب الكثير من
    الاستقصاء والفحص الدّقيقين.‏
    أمّا ابن جني، فقد عرّف الكلام، بأنّه لفظ مستقلّ بنفسه، مفيدٌ لمعناه،
    معتبراً أكمل داخل سياق الكلام هي الأخرى وحدات مستقلة على اختلال
    تراكيبها. وهو مذهب الشريف الجرجاني من الحديث عن المعنى المركّب. والآمدي
    الذي خصّ الكلام بمعنى الخطاب، ثم التهانوي الذي دلل على الأصول الشفاهية
    للمصطلح، محاولاً إخراج لفظ الخطاب من كلّ ما يعتمد على الحركة والإيحاء
    والإشارة كوسائل للإفهام، كما أخرج أيضاً المهمل من الكلام، وكلّ كلام لا
    يقصد به في الأصل إفهام السّامع.‏
    وعليه، فإنّ تحديد تعريف دقيق لدى الأصولية لمصطلح (الخطاب)، وفي الثقافة
    العربية، يقتضي بعض التريث، ذلك لأنه مصطلح شامل يتّسع لكثير من الدّلالات،
    فضلاً على اتساع المفهوم ليشمل كلام الله، ويشمل دلالات أخرى حافة. وهكذا
    اتضح أنّ هذه المادّة (نصص)، ذات معانٍ متعدّدة أهمها أربعة: هي الرفع
    والحركة، والإظهار وبلوغ الغاية.‏
    وفي المعاجم العربية الحديثة يعدّ مصطلح (نصّ) أكثر المفاهيم تناولاً، فقد
    أورد صاحب معجم (الرائد) عشرة معانٍ لفعل (نصّ) هي نصّ على الشيء، حدّه،
    ونصّ القول أو الفعل: رفعه وأسنده إلى صاحبه، ونصّ الشيء: رفعه وأظهره،
    ونصّ العروس: أقعدها على المنصّة، ونصّ المتاع: جعل بعضه فوق بعض، ونصّه:
    استنصّ عن الشيء حتى استخرج ما عنده، ونصّ الناقة: استحثّها لتسرع، ونصّ
    عنقه: نصبه، رفعه ونصّ الشيء:حرّكه ونصّ الشيء: ظهر.‏
    وهناك تعريفات تختلف في دلالتها وتتفق حسب اجتهادات أصحابها وتوجّهاتهم من
    جهة، وحسب تطورات المصطلح من جهة أخرى، من ذلك النص يحوي دلالتين في
    "المعجم الأدبي" الأولى: كلام لا يحتمل إلا معنىً واحداً مكتوب أو مطبوع39،
    والنصّ هو الأصل والجوهر، وهو مختلف عن الكلام، لأنه فرع وهامش مفهوم
    بالخطأ.‏
    وفي الثقافة الغربية فإن الحفر من الأصول اللغوية الاصطلاحية لِ: الخطاب
    والنصّ، ليس مردّه إلى النظم المرجعية التي استمدّت منها المفاهيم وجودها،
    وحسب، وإنما اختلاف نقد المعرفة التي كانت محضناً مباشراً لكلّ مصطلح،
    وموجّهاً لدلالته في الثقافة المذكورة.‏
    من هذا المطلق، تحيلنا بعض المعاجم إلى مفهوم الخطاب الذي يحتوي أحياناً
    النص ويضعه في نطاق أوسع، فلا يعزله عن شروط تلفظه وتداوله في مجالٍ حيوي
    نشيط40. وهو في معجم اللسانيات (لجان ديبوا) Jean du bois، يعني الكلام
    (Parole) كمصطلح مرادف للملفوظ (ènoncè).‏
    أما مصطلح نص في اللسانيات، فهو مقابل للدّلالة اللغوية Texte، يدلّ على
    النصوص والمتون العائدة لمؤلّف ما، كما يحيل على النسج، بينما دلالته
    الاصطلاحية تحيل على سلسلة من الكلمات تؤلّف تعبيراً حقيقياً في اللغة.‏
    وقد أورد الباحثان قريماس وكورتيس ضمن ـ المعجم السيميائي المعقلن ـ مصطلحي
    الخطاب والنصّ مترادفين، ووفق معنى أحادي موحد. للدّلالة على أحكام
    سيميائية غير لسانية، وذهبت النظرية السيميائية إلى عدّ الخطاب جهازاً ذو
    مستويات الواحد فوق الآخر، وفي ضوء هذا التحديد السيميائي أمكن تلخيص جملة
    من الملاحظات أهمها.‏
    1 ـ أن النص استخدم في اللسانيات للدّلالة على كلّ مكتوب أو ملفوظ مهما كان حجمه.‏
    2 ـ إن النص وحدة لغوية وليست نحوية مثله مثل العبارة أو الجملة.‏
    3 ـ دلالة الخطاب والنص واحدة.‏
    أمّا في المعاجم اللغوية الفرنسية الموسوعية، فإنّ كلمة Discours ذات أصل
    لاتيني (Discursis) والنصّ (Texte)، يطلق على المتن، جمع نصوص، متن،
    متون43. وفي غير ذلك إن النص رد فعل اللغة نتيجة عمل أي (نسيج)44، يطلق
    النص (Texte) على الكتاب المقدّس أو كتاب القدّاس، وهو في اللاتينية
    (Textus)، وتعني النسيج (Tissu) أو (Trame)، كما تعني منذ العصر
    الإمبراطوري ترابط حكاية أو نصّ، فيتحوّل بذلك النصّ إلى منظومة عناصر من
    اللغة أو العلاقات، تشكّل (مدوّنة) أو نتاجاً شفهياً.‏
    أما جورج مونان، في مساق حديثه عن دلالة النصّ التي تقترن بضرب من تركيب
    الألفاظ أو الكلمات، فقد أشار إلى دلالة المصطلح، التي تحيل على سلسلة
    متتابعة من العلامات اللفظية أو الإشارات الكتابية التي تنتظم في سياق يبرز
    تجانسها فذهب إلى اعتبار النص معادلاً للمتن كما هو معادلٌ للملفوظ "لا
    يعني إلاّ وثيقة مكتوبة وحدها بل كلّ المتون التي يستعملها اللغوي أو
    الألسني".‏
    وفي الثقافة الفلسفية وضمن أدبيات النقاد الغرب، فإنّ مصطلح خطاب برز في
    كتاب ديكارت خطاب في المنهج، للدّلالة على الخطاب الفلسفي في العصور
    الوسطى، وهي المرحلة التي سبقت عصر النهضة، وسرعان ما أصبح الخطاب في العصر
    الحديث يشكّل موضوعاً في الفكر الفلسفي الغربي والسيميائيات الحديثة.‏
    من ذلك، عناية ميشال فوكو (M. Faucault) بهذا الجانب، معتبراً المصطلح
    أنموذجاً فلسفياً يلج مجال المعرفة العقلية التي تُعدّ الموجّه الأول
    للثقافة الغربية في مختلف مظاهرها الأساسية, ومقراً بأنّ الخطاب لا بدّ أن
    يكون منظومة لغوية أو فكرية، وهو يتحدّد من القواعد التي تميّز مجموعة من
    المنظومات التي تنتظم داخل الممارسة النظامية، منظومة تسمح بتكوين مواضع
    البحث وتوزيعها، وتحدّد أنماط القول ولعبة الاحتمالات النظرية.‏
    وأما هذا الكمّ الهائل من التحديات، فإنّ تعريفات أخرى عكست وجهة النظر
    الخاصّة بالمعرفة والمرجعيات الفكرية التي انطلق منها كلّ باحث، ولا أدلّ
    على ذلك التعريف القائل بأنّ "النصّ هو ما تنقرئ فيه الكتابة، وتنكتب فيه
    القراءة".‏
    ويرى بول ريكور (Paul Ricoeur) أنّ النصّ، خطابٌ تمّ تثبيته بواسطة
    الكتابة، أي أنّ النصّ ما نكتبه وما ندوّنه، وهي نظرة تلتقي مع وجهة نظر
    رولان بارط حين أقرّ مصطلح النسيج، بمعنى أنّ النصّ يضع نفسه باستمرار، وهو
    نسيج كما تنسج العنكبوت نسجها في شبكة متلاحمة منضدة.‏ وهكذا، فإذا كانت
    بعض الدّراسات النقدية، تحدّد مصطلح "خطاب" بأنه "مقولة من مقولات علم
    المنطق، تعني التعبير عن فكر مستدرج بواسطة قضايا مترابطة"، وكانت بعض
    المعاجم المختصة سيميائياً، تعدّه مرادفاً للنص (Texte) وهما لفظتان تدلان
    على أحكام غير لساناتية"، فإن الدّارس لرحلة المصطلح (خطاب) عبر مراحل
    تطوّره، يقف على محطات أساسية في مظهراته لدى الباحثين السيميائيين العرب،
    بدءاً من مرحلة التخلص من الترجمة الحرفية (النقل) إلى التعريب إلى
    الاشتقاق إلى الابتكار والإحياء.‏ من ذلك، فقد خطا الباحث عبد السلام
    المسدي، خطوات هامّة، في تحديد علاقة حفريات المعرفة بخصوص مصطلح خطاب،
    فعالج مجموعة من المصطلحات المتقاربة والمتنائية في آنٍ واحد، فذكر مصطلح
    الملفوظ (?noncè) أو الجملة أو النص مهما كان نوعه وشكله كمرادفات لمصطلح
    خطاب".‏
    وأما مصطلح الملفوظ، في اعتقاده، فهو "جملة ما يتلفظ به الإنسان ويكون
    محدّداً ببداية ونهاية كأن يكون محصوراً بين سكوتين في الخطاب الشفوي أو
    بين علامات ابتداء وانتهاء في الخطاب المكتوب، والملفوظ، وبذلك يكون جملة
    أو فقرة أو نصّاً".‏
    ثم أضاف، إذا كان الخطاب كياناً عضوياً يحدّده انسجام نوعي، وعلاقة تناسب
    قائمة بين أجزائه فإن اللغة مفهوم كلّي واللسان مفهوم نمطي والكلام مفهوم
    إنجاز، والمدونة هي اللغة الموضوعة والخطاب اللساني المستنبط منها هو اللغة
    المحمولة، فتلك بنية قائمة، وهذه بنية مشتقة، وهو بذلك أراد الاقتراب في
    جملة هذه المصطلحات ـ من المقولة التي تعدّ اللغة جنساً واللسان نوعاً
    والكلام شخصاً.‏
    وبين المصطلحين خطاب ونصّ، ذهب الباحث إلى الاعتقاد بأن النص يتعدّى مفهومه
    حدود الجملة أو الفقرة، لـه نظامه الخاصّ، قد يتطابق مع مجموعة الجمل أو
    يتعدّى ذلك إلى كتاب بأكمله.‏
    أما محمد مفتاح، فقد صاغ مصطلح خطاب وارتضاه عنواناً لإحدى دراساته (تحليل
    الخطاب الشعري ـ استراتيجية التناص)، وبين المصطلحين خطاب ونص، ذهب إلى
    اعتبار النصّ، هو الأعرق والأقدم، روجت لـه الدّراسات القديمة، وعرف
    تعريفات عديدة تعكس توجهات معرفية ونظرية ومنهاجية مختلفة بنيوية واجتماعية
    وأدبية ونفسانية ودلالية، مضيفاً "أنّ النص مدونة كلامية، وحدث تواصلي
    تفاعلي مغلق وتوالدي"، ووظف هذا المصطلح ضمن عنوان دراسته (دينامية النص).‏



    (د.مولاي على بوخاتم)



    http://www.awu-dam.org/book/05/study05/28-M-B/book05


    د. أبو شامة المغربي



    kalimates@maktoob.com (kalimates@maktoob.com)



    أبو شامة المغربي
    27/04/2006, 01:34 PM

    هل النص هو الخطاب؟
    *****
    (الجزء الثاني)

    وحين تلمس أكبر المؤلفات احتضاناً للمصطلحين (خطاب ونص) يشار إلى مؤلفه
    (التشابه والاختلاف)، حيث اعتبر فيه "أنّ هذين المفهومين إشكالٌ نال حظّاً
    وافراً، أو قليلاً من المهتمين بنظرية الأدب ونظرية القراءة بمختلف
    تجلياتها، نظريات تحليل الخطاب، ونظريات التلقي".‏


    وتجلى وجه آخر لـهذين المصطلحين، من خلال قراءته في بعض المعاجم
    اللسانياتية والسيميائية، التي أردفت بين مصطلحات مثل (النص والقول والخطاب
    والتلفظ) كمصطلحات متقاربة ومتغايرة.‏
    وبخصوص التفرقة بين المصطلحين، لخص محمد مفتاح الموقف فيما يأتي:‏
    1 ـ أن النص "عبارة عن وحدات لغوية طبيعية منضدة متسقة، وأن الخطاب عبارة عن وحدات لغوية طبيعية منضدة متسقة منسجمة".‏
    2 ـ وقولـه "ونحن نجعل الخطاب أعمّ من النصّ، فالتخاطب أعمّ من التناص".‏
    وبذلك يكون الباحث قد أثرى القاموس النقدي المعاصر بجملة من المصطلحات
    الجديدة، موظفاً مصطلحات أخرى لم تحفل بها الدّراسات النقدية العربية والتي
    هي معظمها مصطلحات أنجلوساكسونية.‏
    وفي الجهة الأخرى، ولما كان انتماء المصطلح إلى حقل معرفي محدد، منتجاً
    للمعرفة، خاضعاً لأطرها العامة الموجهة، خاض الباحث صلاح فضل في خصوصياته
    النقدية، نقلاً عن المنظرين اللسانياتيين والسيميائيين أوجد عدّة تحديدات
    أهمها:‏
    1 ـ نقلاً عن فردينارد دي سوسير، عدّ النصّ إنجازاً فعلياً للغة من طرف
    متكلّم واحد، وعلى هذا الأساس فإن المفهوم ـ في اعتقاده ـ ينطوي على أنّ
    الرسالة المكتوبة متركبة مثل العلامة أو الإشارة اللغة، يضم مجموعة من
    الدّوال بحدودها المادّية من حروف متسلسلة من كلمات وجمل وفقرات وفصول.‏
    2 ـ ونقلاً عن رولان بارط، اعتبر النص نظاماً لا ينتمي إلى النظام اللغوي
    ولكنه على علاقة وشيجة معه، علاقة تماس وتشابه في الآن ذاته.‏
    3 ـ وعن جاك دريدا (J. Dèrida) اقترح محوراً جديداً للنصّ معتمداً على
    تاريخ الفلسفة بإلغاء التعارض بين المستمرّ والمنقطع، فالنصّ "نسيج
    لقيمات".‏
    هكذا ومن خلال هذه القراءة لدى رولان بارط وسواه من السيميولوجيين استشف الباحث جملة من السمات هي:‏
    1 ـ سمة تقاطع نص مع نص آخر.‏
    2 ـ قوة التحول.‏
    3 ـ اختلافات الدّلالات، واللانهائية ثم التحول.‏
    4 ـ التعدّد الدلالي.‏
    5 ـ لبوس النص لمؤلّفه.‏
    6 ـ سمة الانفتاحية.‏
    7 ـ لذة النصّ.‏
    وفي مساق حديثه عن مصطلح نص (Texte)، وجد الباحث نفسه إزاء جملة من
    المقاربات التي قدّمتها البحوث البنيوية والسيميولوجية الحديثة، بينها "أن
    النص هو عملية إنتاجية، يتوفر على سمتين:‏
    الأولى: علاقته باللغة التي يتموقع فيها.‏
    الثانية: تمثيله لعملية استبدال من نصوص أخرى.‏
    ومن جراء هذه الملاحظات وأخرى مجتمعة، سوّى الباحث بين المصطلحين خطاب
    ونصّ، معتقداً أنه ثمة سمة أساسية أخرى للنص الأدبي شغلت الباحثين
    البنيويين والمهتمين بالأدب من التفكيكيين، وهي علاقة النص بالكتابة
    (écriture) وارتباطهما معاً بمصطلح خطاب (Discours)، بحيث يعدّ الخطاب من
    هذا المنظور حالة وسيطة تقوم ما بين اللغة والكلام، وهذه السمة ذات أهمية
    خاصّة في عمليات الفهم والتأويل، أي في عمليات إنتاج النصوص وإعادة إنتاجها
    مرّة أخرى.‏
    وسعياً وراء التسوية بين المصطلحين، تذهب الباحثة فريال جبور غزول في
    حديثها عن سيميوطيقا الشعر لدى م. ريفاتير، إلى اعتبار المصطلحين سلسلة من
    وحدات إعلامية متعاقبة.‏
    وقد ظهر التمييز بين الخطاب والنص، وبين الخطاب والكلام وسواهما من
    المصطلحات لدى نقاد آخرين، هكذا، وترجمة لمقولات "إيميل بنفنيست" استفاد
    سعيد يقطين من بعض التحديدات المفاهيمية، معضداً استراتيجيته ببعض الأسس
    التي تنتمي إلى أحضان الدّراسات اللسانياتية والنقدية الغربية بمختلف
    اتجاهاتها، محاولاً التمييز بين نظامين هما "الحكي والخطاب" فالتلفظ القصصي
    يحتفظ به في اللغة المكتوبة بينما الخطاب كتابياً وشفوياً، ومن ثمة ميّز
    بين التلفظ (Enoncè) والخطاب
    (Discours).‏
    وفي نفس الاتجاه، ميّز الباحث أحمد يوسف بين مصطلحات هي: الخطاب والكلام
    وسواهما معتبراً الخطاب. "ملفوظ شكل وحدة جوهرية خاضعة للتأمل، وما هو إلا
    تسلسل من الجمل المتتابعة التي تصوغ ماهيته، وهو مرادف للكلام، بيد أن
    الملفوظ وحده لا يحدّد الخطاب إلا إذا أضيفت إليه وضعية الاتصال.‏
    Discours = Situation de communication + énoncè.‏
    وفي مجال التمييز دائماً، ترجم الباحث سعيد علوش مصطلح الملفوظ (énoncè)
    بمصطلح القول وعقد ترادفاً بين النص والخطاب، شأنه شأن محمد بنيس، وسواهما
    من النقاد.‏
    أما مصطلح خطاب، فتكرر ذكره بقوة لدى باحثين مثل: حنون مبارك، وتوفيق
    الزبيدي، ومحمد عصفور، ورشيد بن مالك، وبشير إبرير، على الرغم من أنّ، هذا
    الأخير قرن بين مصطلحات متناقضة جاء بها الدّارسون فدون الخطاب بأنه ملفوظ
    (?noncè) والتلفّظ (Enonciation) والنص Texte، وسوى محمد بنيس، بين
    المصطلحين خطاب ونصّ.‏
    وفي مجال الاستثناء، فإنّ أكثر الباحثين تناولاً للمصطلح في تقلبّاته وتشعبّاته هما: عبد الملك مرتاض وعبد الله إبراهيم:‏
    فالأول: (عبد الملك مرتاض)؛ في مساق بحثه في أصول هذا المصطلح سجّل جملة من الملاحظات المفاهيمية نوردها في الشكل الآتي:‏
    1 ـ إنّ مصطلح "خطاب" مصطلح عريق من النصوص العربية القديمة، تبناه الألسنيون المعاصرون.‏
    2 ـ إنّ "الخطابات" متعدّدة ومتلونة، فهناك الخطاب السّياسي والدّيني، والتاريخي والأدبي.‏
    3 ـ إطلاق لفظ "خطاب" في الدّراسات الشعرية "ينسحب على "كلّ حسن الكلام
    الذي يقع به التخاطب (أي بين متخاطبين، سواء أكان شفوياً أو معنوياً".‏
    ومن النماذج الأخرى التي اقتفاها الباحث في ذات المسألة، اشتقاق معن جديد
    منه، حين ترجم المصلح (Discursivition) و(Discurcicisation) بـ: "الخطبية"
    و"النصنصة" لأن هذا الأخير هو "مجموعة من الإجراءات التي ترمي إلى تشكيل
    مفهوم خطابي".‏
    أما في مجال حديثه عن الازدواجية المصطلحية (خطاب) و(نصّ)، فقد أضاف الباحث جملة من الملاحظات:‏
    1 ـ أنّ الخطاب "خصوصية النصّ ضمن الجنس الأدبي".‏
    2 ـ أنّ النص أصدق دلالة من الخطاب، ذلك أنه "يطلق على وحدة من الكلام
    الأدبي مثل نص القصيدة، على حين أن الخطاب شمل مجموعة من الكتابات
    الشعرية"، وفي ضوء ذلك نتخلص سمتين أساسيتين هما:‏
    1 ـ حرصه على التفرقة بين المصطلحين (خطاب) و(نصّ) وذلك في اصطناعه لفظ (خطاب) عنواناً لبعض دراساته مثل (بنية الخطاب الشعري).‏
    2 ـ ميله إلى عدم التسوية بين المصطلحين، مردّه إلى أنّ في هذا المذهب، سلوك مفضٍ إلى المغالطة.‏
    أما في مجال البحث في لفظة (نص Texte) لغوياً، ذهب عبد الملك مرتاض إلى
    القول بأنّ "النصّ في أصل الاشتقاق والوضع في معظم اللغات الأوروبية
    الحديثة يعني باتفاقها النسج... في الفرنسية
    (Texte)، والإسبانية (Texto)، والإنكليزية (Text)، والروسية (TEKta)، أخذ
    أصلاً من اللغة اللاتينية (Textus) ويعني اللغة المتينة، وكذلك النسيج".‏
    وعليه حاول التسوية بين النص والنسيج من جهة كما حاول تجاوز تحديدات
    (قريماس) في ذات المسألة، على الرغم من أنّ مثل هذه التفرقة بين الخطاب
    والنسيج لم تسد مؤلفه (بنية الخطاب الشعري)".‏
    أما خارج هذا الإطار المفاهيمي لكلمة (نصّ) من خلال تعامله مع مصطلح (خطاب)
    فقد اقترح مفاهيم جديدة مثل (الكلام الأدبي، اللغة الأدبية، لغة الكتابة
    الفنية ثم اللفظة الفنية) ترجمة للفظ الأخير (le langage)، وفي موضع آخر
    اصطلح لفظ (اللانقاج)، وذاك عين التأزم لأنه اقترح من قبل تسوية بين النص
    والنسيج، وفرّق بين الخطاب والنص بالقول: "الخطاب نسيج من الألفاظ".‏
    صورة أخيرة لدى عبد الملك مرتاض، هي قوله بِلفظ (اللغة الفنية) مقابلاً
    للفظ الأخير (le langage)، وهو يتعارض مع ما وضعه لمصطلح (Discours) من ذي
    قبل، وهكذا تتواتر أشكال مصطلح خطاب وشتى الصور لدى الباحث، وتتعدد معها
    التقلبات المصطلحية.‏ أما الثاني (عبد الله إبراهيم) ـ وضمن مفكرة النقد
    والبحث ـ فقد خصّ المصطلحين خطاب ونصّ بكتابات مستفيضة، أهمها: المصطلح
    وظاهرة الانزياح الدّلالي ـ المحضن العربي الثقافي وإشكالية الازدواج
    الدّلالي في الخطاب والنّص، مبرزاً مجموعة من الملاحظات نوردها فيما يأتي:‏

    1 ـ البحث في الأصول العربية حيث فيه ملتبس المفهوم لمصطلح الكلام، والخطاب مصطلح يقابل
    (Discourse).‏
    2 ـ النص (Texte) في الثقافة الغربية يدلّ على أية فقرة ملفوظة أو مكتوبة،
    وهو يحيد على كلّ بناء نظري مجرّد، ودلالته ودلالة الخطاب واحدة.‏
    3 ـ الخطاب في الفلسفة العربية، ميدان تختلف فيه على نحو دائم ثنائية الكلمة والشيء.‏
    4 ـ النص من الأصول: يحيل على معنى الظهور والارتفاع، لا يحيل على أي ضرب
    من التعبير الأدبي (الإنشائي) المخصوص من الكلام، مقترن بالتعيين ونفي
    الاحتمال.‏
    5 ـ الخطاب والنص رديفان مساهمان في تكوين المعرفة.‏
    أخيراً، وفضلاً على هذه المراهنات في خصوصيات المصطلحين، فإن الأمر الشاذ
    في الاستعمال، هو ما عثر فيه على ترجمتين (للخطاب) الأولى، لفريد الزاهي
    حين اعتبر اللوجوس Logos مصطلحاً متعدّد المدلولات، تارة يعني الخطاب وأخرى
    الفعل وأخرى الكلام، والثانية لدى عبد الله إبراهيم، حين عرّف اللوغوس
    بأنه كلمة يونانية تعني الكلام أو المنطق أو العقل.‏
    في الأخير يمكن رصد ثلاثة تيارات كبرى تحرّك في رحابها النقاد عرب وعجم أجمعين وهي:‏
    1 ـ التيار العربي الأصيل: ويختص بالمجال الثقافي العربي والإسلامي، ومن ممثليه البلاغيين والأصوليين.‏

    2 ـ التيار الغربي، ومن ممثليه، كريستسفا، وبارط، وم. فوكو، وجاك دريدا في
    فرنسا، وتيارات أخرى ضمن هذا التيار الذي من ممثليه الظاهراتيين أي فلاسفة
    الظواهر. أما آراء النقاد السيميائيين العرب فصبّت ضمن هذه الأطاريح
    والتيارات، مع تطويع المفاهيم وابتكارها بحسب الاجتهادات الفردية.‏


    (د.مولاي على بوخاتم)
    http://www.awu-dam.org/book/05/study05/28-M-B/book05


    د. أبو شامة المغربي



    kalimates@maktoob.com (kalimates@maktoob.com)



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 1:17 pm