منتدى معمري للعلوم

منتدى يهتم بالعلوم الحديثة والمعاصرة، خاصة منها العلاقة بين الطب الأصلي والطب المازي او كما يسمى الطب البديل - ولا أرام بديلا -،كما يختص منتداي في كل ما يختص بتحليل الخطاب: الأدبي والعلمي، ونظرية المحاكاة: سواء في الطب أو علم التغذية او في الفن.

    مقالات مهمة.........................................................

    شاطر


    تاريخ التسجيل: 31/12/1969

    مقالات مهمة.........................................................

    مُساهمة   في الأربعاء فبراير 24, 2010 10:24 am

    الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]










    <table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#eeeeee"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#ffffff"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td background="themes/phpib2/images/category_topbg.gif" bgcolor="#0052a2" height="20"><table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    الشوق والحنين إلى البقاع المقدسة</td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    <tr>
    <td bgcolor="#eaedf4"> <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2">

    .style2 {
    line-height: 150%;
    font-family: Tahoma;
    margin-top: 0;
    margin-bottom: 0;
    text-align: justify;
    direction: rtl;
    }
    .style3 {
    color: #000080;
    }

    <table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">


    </td>
    </tr>
    </table>


    في الشعر الأندلسي
    والمغربي

    بقلم: الأستاذ الدكتورالربعي بن سلامة*

    إذا كان جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها تنبض قلوبهم بحب البقاع المقدسة،
    فيتشوقون إليها وتهفو نفوسهم إلى زيارتها لأداء فريضة الحج أو العمرة أو هما معا،
    فإن للأندلسيين والمغاربة وضعهم التاريخي/ الجغرافي الذي يجعل شوقهم وحنينهم إلى
    تلك البقاع أكثر تميزا وأكثر حرارة من أشواق الآخرين؛ فالأندلسيون يشعرون بأنهم
    أبعد من غيرهم عن مركز العالم الإسلامي، وبأنهم مفصولون عنه ببحر متلاطم الأمواج،
    وبأنهم محاطون بأمم تناصبهم العداء وتنتظر ضعفهم أو غفلتهم للانقضاض عليهم. وإذا
    أضفنا إلى هذا الوضع التاريخي الجغرافي طبيعة المواصلات آنذاك وصعوبتها في البر
    والبحر ـ وعرفنا أن مفهوم " الاستطاعة " يعني فيما يعنيه القدرة على تحمل أعباء
    الرحلة ماديا ومعنويا، وهي متطلبات وتكاليف لم يكن باستطاعة معظم الناس تحملها،
    وأمام شعور بعضهم بالعجز عن أداء هذا الواجب الشرعي ـ فإنه لا يبقى لهم إلا الأمل
    والتمني؛ اللذان يحولان دون الاستسلام لليأس والقنوط، ويحافظان على جذوة الأشواق
    ويؤججان مشاعر الحنين لدى المؤمنين الذين لا يجوز لهم أن يقنطوا من رحمة الله، لأنه
    لا يقنط من رحمة ربه إلا الضالون.

    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table>
    <table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#eeeeee"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#ffffff"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td background="themes/phpib2/images/category_topbg.gif" bgcolor="#0052a2" height="20"><table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    اللغة من منظور آخر :</td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    <tr>
    <td bgcolor="#eaedf4"> <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2">

    .style2 {
    line-height: 150%;
    font-family: Tahoma;
    margin-top: 0;
    margin-bottom: 0;
    text-align: justify;
    direction: rtl;
    }
    .style3 {
    color: #000080;
    }

    <table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">


    </td>
    </tr>
    </table>


    بلاغة التوكيد و
    مذاقاته العذبة

    بقلم الدكتور: حمدي الشريف *
    يرجع سبب ضعف النحو و جموده، بل و جفافه إلى انفصاله عن علم المعاني، فصار جسدا لا
    روح فيه، فهو كالسمك الذي أخرج من محيطه.
    إنّ علمي النحو و المعاني لا يمكن الفصل بينهما، وأنّ ما تركه الإمام عبد القاهر
    الجرجاني من مباحث في دلائل الإعجاز و غيره يعتبر الطريق الأسلم الذي كان على
    النحاة أن يسلكوه بدراستهم للنّحو.و قد قال البلاغيون قديما : إن لكل مقام مقالا، و
    إنّ لكل كلمة مع صاحبتها مقاما، يفهم منه معنى : امتزاج النحو بعلم المعاني، كما أن
    فكرة "المقام" التي توصل إليها شيوخ البلاغة، كانوا متقدمين بها قرونا على زمانهم،
    ذلك لأن فكرتي المقام و المقال باعتبارهما أساسين متميزين من أسس تحليل المعنى
    يعتبر الآن في الغرب من الكشوف التي جاءت نتيجة لمغامرات العقل المعاصر في دراسة
    اللغة.(1)


    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table>
    <table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#eeeeee"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#ffffff"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td background="themes/phpib2/images/category_topbg.gif" bgcolor="#0052a2" height="20"><table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    رأي أ.ولفنسون في أصالة الفعل في اللغات السّامية*</td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    <tr>
    <td bgcolor="#eaedf4"> <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2">

    .style2 {
    line-height: 150%;
    font-family: Tahoma;
    margin-top: 0;
    margin-bottom: 0;
    text-align: justify;
    direction: rtl;
    }
    .style3 {
    color: #000080;
    }

    <table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">


    </td>
    </tr>
    </table>


    الشاعر -عرض وتوجيه-
    الدكتور: عبد القادر سلاّمي



    *الملخص:
    ترمي هذه المداخلة إلى الوقوف مليّاً (عرضاً وتوجيهاً)مع ما ذهب إليه المستشرق
    الألماني أ. ولفنسون في كتابه" تاريخ اللغات السّامية"من أمر سيادة العقلية الفعلية
    على اللغات السّامية،ومنها اللغة العربية،من حيث كان الفعل فيها كلّ شيء، تتكوّن
    منه الجملة ويخضع له الاسم والضمير ويرتبط به الضّمير ارتباطاً وثيقاً،ولجمهور
    الأسماء أفعال مستخدمة.أما اللغات الآرية، فأصل الاشتقاق فيها هو المصدر الاسمي،
    وعن الفرس، الذين بحثوا في اللغة العربية بعقليتهم الآرية، انتقل ذلك إلى العرب.



    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table>
    <table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#eeeeee"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#ffffff"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td background="themes/phpib2/images/category_topbg.gif" bgcolor="#0052a2" height="20"><table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    الاستيعاب الحضاري للآخر في الرواية العربية – حدوده وآلياته -</td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    <tr>
    <td bgcolor="#eaedf4"> <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2">

    .style2 {
    line-height: 150%;
    font-family: Tahoma;
    margin-top: 0;
    margin-bottom: 0;
    text-align: justify;
    direction: rtl;
    }
    .style3 {
    color: #000080;
    }

    <table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">


    </td>
    </tr>
    </table>


    تطبيق على رواية:"عمر
    يظهر في القدس" لنجيب الكيلاني

    الأستاذ مدنـي زيقم*

    مقدمـة:
    تطرح هذه المداخلة إشكالية استيعاب الآخر في الخطاب الروائي العربي بالنظر إلى:
    النطاق الحضاري: الذي يفترض أن ينتمي إليه هذا الخطاب، والذي يشكل الخصوصية
    الثقافية.
    التحدي الحضاري: القابع أمام هذه الخصوصية المتمثل في السعي إلى فرض خطاب
    ثقافي عالمي ذي رؤية أحادية في تحديد منطلقاته وأهدافه، خطاب لا يقبل السيطرة على
    عالم الأشياء فقط،ولا التحكم في عالم الأشخاص فحسب،إنما يريد هيمنة تامة على عالم
    الأفكار أيضا.

    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table>
    <table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#eeeeee"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#ffffff"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td background="themes/phpib2/images/category_topbg.gif" bgcolor="#0052a2" height="20"><table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    اللغة العربية واستعمالاتها في المسرح الجزائري</td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    <tr>
    <td bgcolor="#eaedf4"> <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2">

    .style2 {
    line-height: 150%;
    font-family: Tahoma;
    margin-top: 0;
    margin-bottom: 0;
    text-align: justify;
    direction: rtl;
    }
    .style3 {
    color: #000080;
    }

    <table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">


    </td>
    </tr>
    </table>


    د. نـورالدين عمرون *

    وجدت وسائل التعبير والمعروفة بطبعها: الكلمة، الصوت، الحركة، اللون، الشكل، لتعبر
    عن المعنويات والأحاسيس لأفراد الأمة وتجسيد الأعمال الشفوية عبر الأجيال والحقب
    التاريخية من التداول القبلي العرفي وبالتالي العفوي، الى ان تطورت اللغات واصبحت
    الأداة والمحتوى للعلوم الطبيعية والفيزيائية والفضائية والسياسية والثقافية...؛
    واللغة العربية مرت بالمرحلة الشفوية وأنتقلت للكتابية مع مرور الزمن من انشائها،
    ولسيطرتها على الحياة الدينية، فقد أستطاعت أن تدحرج عدة لغات وجدت عبر التاريخ مثل
    الآرامية وسيطرت على اللغات الشفوية وحلت محلها في بعض المناطق التي احتضنت الإسلام
    وأصبحت لغة الشعر والخطابة والنثر الفني،كما اصبحت العربية لغة الفقه والفتاوي
    لكثير من المجتمعات الإسلامية كالفرس والأزبيك والهنود، وهي تختلف عن اللغة
    اللاتينية التي سيطرت على كل أوروبا ولكن بظهور القوميات في أوروبا فقدت توسعها
    وانحصرت فقط قي الكتابات الفديمة والأثارية.

    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table>
    <table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#eeeeee"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#ffffff"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td background="themes/phpib2/images/category_topbg.gif" bgcolor="#0052a2" height="20"><table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    النص الشعري الجزائري والدراسات النقدية العربية</td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    <tr>
    <td bgcolor="#eaedf4"> <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2">

    .style2 {
    line-height: 150%;
    font-family: Tahoma;
    margin-top: 0;
    margin-bottom: 0;
    text-align: justify;
    direction: rtl;
    }
    .style3 {
    color: #000080;
    }

    <table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">


    </td>
    </tr>
    </table>


    في المشرق الإسلامي
    ومغربه.

    د/ محمد الصالح خرفي*

    مدخل:
    على الرغم من أن الشعر الجزائري امتداد طبيعي للشعر العربي القديم والحديث ،ومرتبط
    به بنية وموضوعا وأسلوبا، وعلى الرغم أيضا من التطورات التي لحقت بالنص الشعري
    الجزائري المعاصر، وغنى التجربة الشعرية الجزائرية، وجودة الكثير من النصوص الشعرية
    ، وتعدد التجارب والأسماء، فإن هذا المتن الشعري لم يحض بالعناية الكافية من طرف
    النقاد العرب في المشرق الإسلامي ومغربه،ماعدا بعض الدراسات القليلة ؛نذكر منها
    دراسات وكتب الشاعر والناقد المصري حسن فتح الباب(1) الذي أقام بيننا في الجزائر
    لمدة عشر سنوات، وأثمرت تلك الإقامة الكثير من الأعمال الأدبية والتاريخية، التي
    أرخت للكثير من الأعلام الجزائريين-، وكذا دراسات الشاعر والناقد السوري أحمد دوغان(2)
    الذي اهتم بالأدب الجزائري،وقام بالتعريف به في فترة لم يسمع فيها الصوت الأدبي
    الجزائري، وقد أتاحت دراساته للقارئ العربي أن يطل على هذا الأدب- وقد كانت إقامته
    أيضا في الجزائر من بين العوامل المساعدة على تلك الدراسات والكتب – وكتب أخرى
    سنشير إليها لاحقا....



    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table>
    <table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#eeeeee"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#ffffff"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td background="themes/phpib2/images/category_topbg.gif" bgcolor="#0052a2" height="20"><table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    التداولية والشعر؛ مقاربة مفاهيمية ـ الجزء الأول</td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    <tr>
    <td bgcolor="#eaedf4"> <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2">

    .style2 {
    line-height: 150%;
    font-family: Tahoma;
    margin-top: 0;
    margin-bottom: 0;
    text-align: justify;
    direction: rtl;
    }
    .style3 {
    color: #000080;
    }

    <table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">


    </td>
    </tr>
    </table>


    الدكتور :خليفة بوجادي


    ملخص:
    التداولية آخر ما أنتجته اللسانيات الحديثة، وهي تنظر إلى اللغة بعدّها جهازا نفعيا
    يحقق الوظيفة التواصلية استنادا إلى عناصر متشابكة من بنية النص ومن خارجها...
    والشعر انطلاق وتخييل، ولغة ثانية، ومعنى فَلوت...
    - فهل يمكن الحديث عن التداولية في الشعر؟




    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table>
    <table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#eeeeee"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#ffffff"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td background="themes/phpib2/images/category_topbg.gif" bgcolor="#0052a2" height="20"><table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    تلقي المستشرقين للنص العربي: حقائق وأوهام</td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    <tr>
    <td bgcolor="#eaedf4"> <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2">

    .style2 {
    line-height: 150%;
    font-family: Tahoma;
    margin-top: 0;
    margin-bottom: 0;
    text-align: justify;
    direction: rtl;
    }
    .style3 {
    color: #000080;
    }

    <table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">


    </td>
    </tr>
    </table>


    الدكتورة :عليمة قادري *

    تمتاز حكايات ألف ليلة وليلة بإطارها المميز الذي يبدأ بحكاية شهرزاد مع شهريار ثم
    بعد ذلك تتفرع إلى حكايات جديدة وهكذا تتوالد القصص من رحم القصة الأم. وإذا كانت
    القصة الإطارية علامة شكلية وبنيوية فإن دورها لا يتوقف عند تحديد العلم السردي
    والواقع بل يتجاوزه إلى توليد القصص. ومن هنا نلاحظ أن صوت الساردة شهرزاد يهيمن
    على كل الساردين ويمكن اعتبارها الساردة الأولى بجدارة، وتختفي وراءها كل الأصوات
    السردية إلى درجة الإمحاء.




    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table>
    <table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#eeeeee"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#ffffff"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td background="themes/phpib2/images/category_topbg.gif" bgcolor="#0052a2" height="20"><table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    المسرح الجزائري</td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    <tr>
    <td bgcolor="#eaedf4"> <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2">

    .style2 {
    line-height: 150%;
    font-family: Tahoma;
    margin-top: 0;
    margin-bottom: 0;
    text-align: justify;
    direction: rtl;
    }
    .style3 {
    color: #000080;
    }

    <table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">


    </td>
    </tr>
    </table>


    بين هاجس التأسيس وهوس
    التجريب

    الأستاذة: صورية غجاتي

    "إن ما كان في استطاعة غيرك أن يفعله لا تفعله،وما كان في وسع غيرك أن يكتبه لا
    تكتبه وإنما تعلّق في ذاتك بالعنصر الفريد الذي لا يتوفر لأحد غيرك".
    (أندري جيد)
    ملخّص:
    إنه في الوقت الذي تجاوز فيه الدرس المسرحي العربي فكرة التأصيل التي أثبتت عدم
    كفايتها في عملية التأسيس لمسرح عربي أصيل منقطع عن المسرح الغربي، فإن الدرس
    المسرحي الجزائري ما يزال يتخبط في هذه الحلقة المفرغة، ولا تزال تلك الفكرة تراوده
    وتطبع مساعيه .وظهرت في الوقت نفسه مساعي عشوائية غير مدروسة هدفها التأسيس لمسرح
    جزائري وإخراجه من الدائرة المغلقة للتراث غير أن عدم نضج معتنقيها فكريا وفنيا
    وعدم تمتعهم بالاستقلالية، وعجلتهم وعدم تريثهم قد أوقعهم في تقليد آخر تحت مسمى
    جديد ؛ذلك أن سكونهم بهاجس التأسيس قد أوقعهم في هوس التجريب ومن النقل والاقتباس
    .. إلى التأصيل .. إلى التجريب .. مازال المسرح الجزائري يئن تحت أنقاض التبعية
    منتظرا أيدي أصيلة، جريئة ومستقلة ترفع عنه هذا الركام، وتؤسس له صرحا متينا بهندسة
    جزائرية عربية أصيلة.

    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table>
    <table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#eeeeee"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#ffffff"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td background="themes/phpib2/images/category_topbg.gif" bgcolor="#0052a2" height="20"><table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    التّـفكير اللّـغوي التّـداولي عندَ العـرب؛</td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    <tr>
    <td bgcolor="#eaedf4"> <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2">

    .style2 {
    line-height: 150%;
    font-family: Tahoma;
    margin-top: 0;
    margin-bottom: 0;
    text-align: justify;
    direction: rtl;
    }
    .style3 {
    color: #000080;
    }

    <table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">


    </td>
    </tr>
    </table>


    مصــادرُه
    ومـجـالاتُـه

    د. خليـــفة بوجـــادي*

    إنّ الحديث عن موضوع اللسانيات التداولية في التراث العربي ليس تأصيلا للمفاهيم
    المعروضة في اللسانيات الحديثة، بقدر ما هو ضروري لبيان الامتدادات المعرفية
    للمدونة العربية، وتقديم جانب من الأفكار الرائدة التي عرضها علماء العربية قديما،
    وإن لم تكن تحظى بالاحتفاء أحيانا من لدن بعض الدارسين، احتفاءَهم بكل وافد حديث من
    المقولات الغربية.

    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table>
    <table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#eeeeee"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#ffffff"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td background="themes/phpib2/images/category_topbg.gif" bgcolor="#0052a2" height="20"><table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    التشكيل الجمالي للنص الأدبي الإلكتروني</td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    <tr>
    <td bgcolor="#eaedf4"> <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2">

    .style2 {
    line-height: 150%;
    font-family: Tahoma;
    margin-top: 0;
    margin-bottom: 0;
    text-align: justify;
    direction: rtl;
    }

    <table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">


    </td>
    </tr>
    </table>


    عبد اللطيف حني *
    بسط منهجي :
    مسّ التطور التكنولوجي جميع مجالات المعرفة الإنسانية في عالمنا المعاصر و منها
    مجال الأدب و فنونه ، فقد سخّرت له العديد من التقنيات التي ساهمت بشكل مباشر في
    دفعه نحو التطور و الارتقاء ، فدخل النص الأدبي العربي مجال الإلكترونيات و انصهر
    في أتونها فظهر مصطلح الأدب التفاعلي الرقمي و القصيدة التفاعلية الرقمية ، لذلك
    تسعى هذه المداخلة إلى محاولة التعريف بالكتاب و النص الأدبي العربي الإلكتروني
    المموقع؛ أي التفاعلي و علاقته بقارئه الكهربائي ، و كشف جمالياته الفنية على مختلف
    المستويات ، و دوره في الحد من عناء القارئ و المتتبع للنص الأدبي العربي ، بفضل
    القراءة الإلكترونية السريعة المتعددة الوسائط بالاستعانة بتقنيات الحاسوب.




    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table>
    <table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#eeeeee"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#ffffff"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td background="themes/phpib2/images/category_topbg.gif" bgcolor="#0052a2" height="20"><table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    اللسانيات؛ مفهومها، موضوعها وتاريخها</td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    <tr>
    <td bgcolor="#eaedf4"> <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2">

    .style2 {
    line-height: 150%;
    font-family: Tahoma;
    margin-top: 0;
    margin-bottom: 0;
    text-align: justify;
    direction: rtl;
    }

    <table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">


    </td>
    </tr>
    </table>


    مدخل/

    "اللغات هي أحسن مرآة للفكر البشري، وإن
    تحليلا دقيقا لدلالة الأشياء لهو أحسن الأشياء قدرة على كشف عمليات الإدراك. ولهذا
    فالإنسان مضطر أمام تعقّد العالم إلى استخدام نظام من الأدلة لتمثيل الواقع، وتذكّر
    الأشياء والأحداث بيسر". لايبنتز.
    1- اللسان معجميّا. 2- اللسانيّات اصطلاحا. 3- تاريخها. 4- منهجها. 5-أقسامها.



    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table>
    <table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#eeeeee"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#ffffff"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td background="themes/phpib2/images/category_topbg.gif" bgcolor="#0052a2" height="20"><table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    أفعال اللغة و الخطاب الأدبي</td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    <tr>
    <td bgcolor="#eaedf4"> <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2">

    .style2 {
    line-height: 150%;
    font-family: Tahoma;
    margin-top: 0;
    margin-bottom: 0;
    text-align: justify;
    direction: rtl;
    }

    <table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">


    </td>
    </tr>
    </table>


    خليفة بولفعة -جامعة الأغواط


    يطلق الباحثون على هذه الظاهرة اللغوية ،تداولية
    أفعال الكلام ويسميها بعض الباحثين الفرنسيين أفعال اللغة ،وهي نظرية انطلقت من
    فكرة جوهرية ، أسس لها "أوستن"John Langshaw Austin وتلميذه "سارل" Searle John،
    تتمثل في أن وظيفة اللغة الأساس لا تكمن وصف العالم أو التعبير عن الأفكار أو
    التأمل ونقل المعلومات-أي التوجه الوصفي الذي ندد به "أوستن" وأسماه الوهم الوصفي-
    بقدر ما هي مؤسسة تعمل على تحويل الأقوال إلى أفعال ضمن سياقات خاصة. ويفهم من هذا
    أن هناك أقوالا تتم في إطار اجتماعي ومؤسساتي تصبح أفعالا منجزة بمجرد النطق بها،
    مثل قول الرئيس:" أعلن حل البرلمان أو الدستور"،أو قول القاضي :"فتحت الجلسة".

    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table>
    <table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#eeeeee"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td bgcolor="#ffffff"><table width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="0">
    <tr>
    <td background="themes/phpib2/images/category_topbg.gif" bgcolor="#0052a2" height="20"><table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    مدخل الي درس العتبات النصية</td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    <tr>
    <td bgcolor="#eaedf4"> <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2"><table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">



    </td>
    </tr>
    </table>




    إنجاز: الاستاذ رابح بوصبع





    لقد كان الشعر ديوان العرب الذي سجل أيامهم، ومغازيهم وانتصاراتهم، وانكساراتهم،
    ورافق النفس البشرية في معارجها وسقطاتها، فظل مهيمنا على البيئة العربية في جميع
    أشكال القول والتعبير الأخرى، من المرويات والسيّر الشعبية والحكايات الخرافية
    الأسطورية، والمقامات التي كانت شكلاً سردياً متميزاً يعتمد الإبهار اللغوي
    والاقتدار التوظيفي له، في حين كانت الحكاية الشعبية تعتمد رمزية الأبطال في ثنائية
    قيمية بين الخير والشر، والخصب والنماء، وبعض الأسئلة الوجودية للإنسان ، ولم ترتق
    هذه الأشكال ليتناسل منها شكل تعبيري جديد يؤصل للموروث ويضع ملامح لجنس جديد .

    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table></td>
    </tr>
    </table>






    <table width="100%" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td>
    جدلية التّراث بين صلاح عبد الصبور وأدونيس</td>
    </tr>
    </table>
    <table width="100%" bgcolor="#ffffff" border="0" cellpadding="4" cellspacing="0">
    <tr>
    <td colspan="2"><table style="float: right;" width="75" cellpadding="0" cellspacing="0" height="74">

    <tr>
    <td valign="top" width="75" align="center" height="74">



    </td>
    </tr>
    </table>




    النظرية والتطبيق
    د.علي قاسم محمد الخرابشة*

    المقدمة
    يـعد صلاح عبد الصبور وعلي أحمد سعيد " أدونيس" من أبرز شعراء الجيل الأول الذين
    حملوا على عاتقهم مسؤولية أعباء النّهوض بالقصيدة العربيّة الحديثة وتطورها ويشكلان
    مع غيرهما من الشّعراء أمثال السَّياب، والبياتي، وخليل حاوي، وفدوى طوقان بنية
    أساسية لامتداد رواد القصيدة العربيّة الحديثة لمن جاء بعدهم من الشّعراء أمثال:
    محمود درويش، وسميح القاسم، وتوفيق زياد، وأحمد عبد المعطي حجازي، وأمل دنقل، وعز
    الدين المناصرة. وما من ريب أنَّ لعبقرية هذين الشّاعرين يداً واسعة في ترسيخ
    مفاهيم النقاد المحدثين في النّظرة إلى التّراث والتّعامل معه، حتى أبرزوا إشكالية
    قراءة التّراث في النّقد العربيّ الحديث التي كانت بين مدّ وجزر عند بعض النقاد
    أمثال: جابر عصفور، ومحمد عابد الجابري، وفهمي جدعان، وحسن حنفي، ونوري حمودي
    القيسي، ومحمود أمين العالم، ومحمد أركون، وحسين مروة وغيرهم .

    </td>
    </tr>
    <tr>
    <td>

    (أقرأ المزيد ... | )</td>
    <td>

    </td></tr></table>

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 28, 2014 2:25 am