منتدى معمري للعلوم

منتدى يهتم بالعلوم الحديثة والمعاصرة، خاصة منها العلاقة بين الطب الأصلي والطب المازي او كما يسمى الطب البديل - ولا أرام بديلا -،كما يختص منتداي في كل ما يختص بتحليل الخطاب: الأدبي والعلمي، ونظرية المحاكاة: سواء في الطب أو علم التغذية او في الفن.


    الدراسات السردية العربية - واقع وآفاق -

    شاطر


    تاريخ التسجيل : 31/12/1969

    الدراسات السردية العربية - واقع وآفاق -

    مُساهمة   في الأحد يوليو 29, 2012 2:08 pm









    [b]الدراسات السردية العربية
    - واقع وآفاق -

    د.عبدالله إبراهيم
    (العراق)

    1- مدخل
    ظهرت )الدراسات السردية( المتخصصة في النقد العربي الحديث خلال الربع
    الأخير من القرن العشرين، وشغل بها كثيرمن النقاد العرب بين رافض لها أو
    آخذ. وهذه الحقيقة التاريخية ينبغي ألا تطمس أمرين أساسيين في هذا الموضوع،
    أولهما أن عناية النقد بالآداب السردية قديمة في الثقافة العربية،
    وثانيهما أن الاضطراب لم يزل يعصف بالدراسات السردية التي لم تستقر
    فرضياتها الأساسية، ولا مفاهيمها، ولا طبيعة العلاقة بينها وبين الأدب الذي
    تحلله.
    من الصحيح أن طريقة النظر إلى النصوص السردية تغيرت
    جزئيا، لكن ثلاثة عقود من الممارسات النقدية كان ينبغي أن تفضي إلى دراسات
    متماسكة تقدم رؤى مختلفة للآداب السردية ووظائفها، وتحدث تغييرا في الدرس
    الجامعي الذي لم يزل يئن تحت وطأة المفاهيم القديمة للنقد. وينبغي القول
    أيضا إنه لم تقبل نظريات النقد الحديثة بصورة كاملة في الأوساط الثقافية
    والجامعية، وذلك أمر يتصل بعدم تبني فكرة الحداثة في تفاصيل الحياة
    الاجتماعية والسياسية والثقافية. ثمة دراسات سردية متفرقة، وتحليلات معمقة،
    لكن انغلاق مجتمعاتنا على نمط تقليدي من الفكر والعلاقات أدى إلى عدم
    اعتراف بأهمية هذه الجهود المتناثرة، بل هي تتعرض لمزاحمة خطيرة من الفكر
    التقليدي الرافض لكل ما هو جديد بدواع كثيرة.
    انشطرت المواقف حول الدراسات السردية، فمن جهة أولى سعت تلك الدراسات إلى
    الانتقال بالنقد الأدبي من الانطباعات الشخصية، والتعليقات الخارجية،
    والأحكام الجاهزة، إلى تحليل الأبنية السردية، والأسلوبية، والدلالية، ثم
    تركيب النتائج التي تتوصل إليها في ضوء تصنيف دقيق لمكونات النصوص السردية.
    ومن جهة ثانية حامت الشكوك حول قدرتها على تحقيق وعودها المنهجية
    والتحليلية؛ لأن كثيرا منها وقع أسير الإبهام، والغموض، والتطبيق الحرفي
    للمقولات السردية دون الأخذ بالحسبان اختلاف السياقات الثقافية للنصوص
    الأدبية.
    وحينما نروم وصف واقع )الدراسات السردية( في النقد العربي الحديث، فنحن
    بإزاء اختيارين، فإما أن نتعقب خطيا جهود النقاد المعاصرين بطريقة مدرسية،
    أو أن نتخطى ذلك ونستفيد من مكاسب تاريخ الأفكار الحديث، حيث تصبح الظاهرة
    المدروسة موضوعا لتحليل متنوع الأبعاد والمستويات. والاختيار بين هاتين
    الطريقتين هو اختيار بين رؤيتين وموقفين، فتبني معطيات تاريخ الأفكار الخطي
    سيدفع بفكرة الوصف دون القيمة، والأخذ بمكاسب تاريخ الأفكار الحديث سيدفع
    بفكرة التحليل والاستنطاق واستنتاج المعرفة إلى مدياتها القصوى ؛ ذلك أن
    علاقة النقد بالأدب ليست علاقة حيادية وشفافة، إنما هي علاقة تلازم وتفاعل،
    فهما يتحاوران ضمن نظام ثقافي موحد من الإرسال والتلقي. ولا أجد جدوى
    معرفية من الأخذ بالاختيار الأول، اختيار الوصف والمعاينة المجردة، إنما
    أدعو إلى توظيف الإمكانات المتاحة للاختيار الثاني، فذلك سيجعل من
    )الدراسات السردية( موضوعا لتحليل متشعب يستكشف واقعها، ومشكلاتها،
    ورهاناتها، وآفاق تطورها، ضمن سياق الثقافة العربية الحديثة.

    2- المرجعيات
    حينما نبحث واقع )الدراسات السردية العربية( فليس من الحكمة تخطي المرجعية
    النقدية الحديثة، فالتطورات التي عرفتها نظرية الأدب في القرن العشرين جهزت
    )السردية( بكثير من الركائز الأساسية التي أصبحت من أركانها الأساسية.
    ومعلوم أن مصطلح )السردية Narratology( مرتبط بمصطلح أقدم وأشمل، هو
    )الشعرية Poetics(. والعلاقة بين )السردية( و)الشعرية( صحيحة في التصور
    العام لنظرية الأدب، إذ ما لبثت أن انفصلت الأنواع الأدبية بعضها عن بعض،
    واستقام لكل منها خصائصه الأدبية المميزة، فانبثقت حاجة منهجية ومعرفية
    لتوسيع مفهوم نظرية الأدب لتتمكن من شمول الأنواع الجديدة. وباستقرار
    الأشكال الأساسية للسرد في العصر الحديث، أصبح من اللازم أن يُستحدث مفهوم
    معبر عنها، وإطار نظري لتحليلها، وتصنيفها، وتأويلها، فظهرت )السردية( التي
    أصبح موضوعها استنباط القواعد الداخلية للأشكال السردية، ثم وصف مكوناتها
    الأساسية من تراكيب، وأساليب ودلالات.
    وإلى )تودوروف( يعود الفضل في اشتقاق مصطلح Narratology الذي نحته في عام
    1969 للدلالة على الاتجاه النقدي الجديد المتخصص بالدراسات السردية، بيد أن
    الباحث الذي استقام على جهوده مبحث )السردية( في تيارها الدلالي هو الروسي
    )بروب(، وقد بحث في أنظمة التشكل الداخلي للخرافة، واستخلص القواعد
    الأساسية لبنيتها السردية والدلالية، وما لبث أن أصبح تحليله للخرافة مرجعا
    ملهما للسرديين، فراحوا يتوسعون فيه، ويتحققون من إمكاناته النظرية
    والتحليلية، وقد أطلق )روبرت شولز( على هؤلاء )ذرية بروب( وفي طليعتهم:
    غريماس، وبريمون، وتودروف، وجنيت، وبالتقاطها رأس الخيط من بروب، وسعت
    ذريته المفهوم بحيث انتهى الأمر به ليشمل كل مكونات الخطاب السردي، فظهرت
    )السردية الحصرية( التي تطلعت إلى وضع أنظمة تحكم مسار الأفعال السردية، ثم
    )السردية التوسيعية( وهدفت إلى اقتراح نماذج قياسية كبرى تستوعب جميع
    الاحتمالات الممكنة للأفعال داخل العالم السردي للنصوص الأدبية، وحاولت
    الإفادة من المعيار اللغوي الذي أسس له )دوسوسير( في حقل اللسانيات
    الحديثة. فلكي تتمكن الدراسات السردية من معرفة طبيعة الأفعال السردية
    ينبغي أن تعتمد معيارا قياسيا لذلك. وانخرط عدد كبير من النقاد في هذين
    التيارين الكبيرين، الأمر الذي رسخ من مكانة )السردية( وإشاعتها في النقد
    الحديث. واعترف بـ )السردية( نقديا حينما أصدر )جنيت( كتابه )خطاب السرد(
    في عام 1972 وفيه جرى تثبيت مفهوم السرد، وتنظيم حدود )السردية(.
    لم تبق )السردية( مقترحا نظريا جامدا، إنما ربطت بنظرية )التلقي( وهي نظرية
    تعنى بتداول النصوص الأدبية، وكيفية تلقيها، وإعادة إنتاج دلالاتها ضمن
    السياقات الثقافية الحاضنة لها. ونظرية التلقي اكتسبت قيمتها التداولية
    حينما ربطت بنظرية )الاتصال(، ولهذا سرعان ما أصبحت نظرية التواصل إحدى
    الخلفيات المنهجية التي أثرت )السردية(، إذ أصبح التراسل بين المرجعيات
    والنصوص هو الموضوع الأساس للدراسات السردية، فليست المرجعيات وحدها هي
    التي تصوغ الخصائص النوعية للنصوص، إنما تؤثر تقاليد النصوص في المرجعيات
    أيضا. ويظل هذا التفاعل مطردا، وسط منظومة اتصالية وتداولية شاملة تسهل أمر
    التراسل بينهما، بما يحافظ على تمايز الأبنية المتناظرة لكل من المرجعيات
    والنصوص.

    3- المكاسب
    هذه الخلفية الثقافية والنظرية التي أوردنا طرفا منها في الفقرة السابقة
    كانت معلومة ومجهولة لكثير من الذين انخرطوا في الدراسات السردية. كانت
    معلومة بتفاصيلها وقيمتها لقلة قليلة منهم، ومجهولة للأغلبية، ولا أقصد
    بذلك حكما ينتقص السرديين العرب، إنما لا بد من تمثل مكاسب نظريات النقد
    الحديثة قبل الانتقال إلى الممارسة النقدية الفاعلة، وإنتاج معرفة جديدة،
    فالنقد ممارسة فكرية منظمة ومنتجة ينبغي ألا تترك للأهواء والانطباعات،
    وكأن العالم لم يشهد تراكما عظيما من المعارف والثقافات.
    وقد أسهم نقاد عرب في التعريف بالخلفية النظرية للسردية، وبالإجمال توافرت
    مادة مترجمة أو مكتوبة بالعربية مباشرة مكنت النقاد من الاطلاع على
    التطورات الحاصلة في هذا الميدان.
    وعلى الرغم من ذلك لم تكن الحصيلة مُرضية بما يوافق الاهتمام الذي بذل في
    هذا المجال، فكثير من المفاهيم الجديدة أقحمت في غير سياقاتها، وفي حالات
    كثيرة وقع تعسّف ظاهر في تطبيق نماذج تحليلية اشتقت من نصوص أجنبية
    بالفرنسية أو الإنجليزية على نصوص عربية من دون الانتباه إلى مخاطر
    التعميم. واستعيرت طرائق جاهزة عُدّت أنظمة تحليلية ثابتة وكلية لا تتغير
    بتغير النصوص وسياقاتها الثقافية. ومن الطبيعي أن يرتسم في الأفق تكلّف لا
    يخفى؛ إذ تنطع للنقد أفراد أرادوا إبراز قدرتهم على عرض مفاهيم السردية،
    وليس توظيفها في تحليل نقدي جديد. وكل هذا جعل تلك الجهود تحوم حول النصوص،
    ولا تتجرأ على ملامستها. ويمكن تفسير كثير من تلك العثرات على أنها نتاج
    الانبهار بالجديد، وادعاء الاقتران به، وتبنّي مقولاته، دون استيعابه،
    وهضمه، ودون تمثل النظام الفكري الحامل له.
    وفي ضوء علاقة بعض النقاد العرب الشائكة بالسردية، انصرف الاهتمام إلى
    المفاهيم والنماذج التحليلية، وندر أن جرى اهتمام معمق باستكشاف مستويات
    النصوص الأدبية، فالأكثر وضوحا كان استخدام النصوص لإثبات صدق فرضيات
    السردية، وليس توظيف معطياتها لاستكشاف خصائص تلك النصوص، إذ قلبت الأدوار،
    وأصبحت النصوص دليلا على أهمية النظرية وشمولها، وانتهى الأمر إلى أن
    أصبحت المقولات السردية شبه مقدّسة لدى عدد كبير من ممارسي النقد. وكل نص
    لا يستجيب للإطار النظري الافتراضي يعد ناقصا وغيرمكتمل، ولا يرقى إلى
    مستوى التحليل، وينبغي إهماله، أونفيه من قارة السرد، ولهذا شُغل بعض
    النقاد بتركيب نموذج تحليلي من خلال عرض النماذج التحليلية التي أفرزتها
    آداب أخرى، فجاءت النصوص العربية على خلفية بعيدة لتضفي شرعية على إمكانات
    النموذج التحليلي المستعار وكفاءته، وبدل أن تستخدم المقولات دليلا للتعرف
    إلى النص، جرى العكس، إذ جيء بالنصوص لتثبت مصداقية الإطار النظري للسردية.
    إن علاقة مقلوبة بين السردية والنصوص الأدبية ستفضي لا محالة إلى قلب كل
    الأهداف التي تتوخاها العملية النقدية، فليس النقد ممارسة يقصد بها تلفيق
    نموذج تحليلي من نماذج أنتجتها سياقات ثقافية أخرى، إنما اشتقاق نموذج من
    سياق ثقافي بعينه دون إهمال العناصر المشتركة بين الآداب الإنسانية الأخرى،
    ثم الاستعانة به أداة للتحليل، والاستكشاف، والتأويل، وليس تمزيق النصوص
    لتأكيد كفاءة ذلك النموذج الافتراضي. تلك العلاقة المقلوبة بين السردية
    والنصوص قادت إلى هوس في التصنيف الذي لا ينتج معرفة نقدية، ولا يتمكن من
    إضاءة النصوص، ناهيك عن التصميم المسبق لفرض النموذج على نصوص لا يفترض
    فيها أن تستجيب له إلا بعد تخريبها.
    وكان لهذا الأمر أثره في الدراسات السردية، إذ توهم كثيرون أنها تقتصر على
    تطبيق نماذج جاهزة، أو التعريف بالمصطلحات، أو عرض النتائج التي توصل
    إليها السرديون في الثقافات الأخرى، وكل ذلك يتصل بحالة ما قبل ممارسة
    النقد، أي بالمرحلة التي يبدأ فيها الناقد في تكوين فكرة عن هذا الموضوع.
    وتبدأ العملية النقدية بعد هضم هذه الإجراءات الشكلية الضرورية، والتعرف
    إليها، وهي ليس من النقد في شيء، ولا يلزم ظهورها في التحليل النقدي. ولو
    نظرنا إلى تركة الدراسات النقدية خلال العقود الثلاثة الأخيرة لوجدنا أن
    أغلبها شغل بهذه المقدمات الإجرائية التي لا صلة لها بالنقد، إنما يمكن أن
    تكون موضوعات ضمن تدريس النقد في الجامعات والمعاهد المتخصصة للتعريف
    باتجاهات النقد ومدارسه، وطرائق التحليل فيه.
    ولم يجر اتفاق بين النقاد العرب على نموذج تحليلي سردي شامل يمكن توظيفه في
    دراسة النصوص السردية العربية القديمة، ولا اتفق على نموذج يصلح لتحليل
    النصوص الحديثة، فوقع تضارب في توظيف نماذج مستعارة من سرديات أخرى، ولهذا
    لم ينتظم أفق مشترك لنظرية سردية عربية تمكن النقاد العرب من تحليل أدبهم،
    إذ اختلفوا في كل ما له صلة بذلك، فأخفقوا في الاتفاق على اقتراح نموذج عام
    يستوعب عملية التحليل السردي للنصوص، أو حتى نماذج جزئية تصلح لتحليل
    مكونات البنية السردية، مثل أساليب السرد ووسائله، وبناء الشخصيات،
    والأحداث، والخلفيات الزمانية والمكانية.
    إلى ذلك وقع اختلاف في استيعاب المفاهيم السردية الجديدة، واضطرب أمر
    ترجمتها إلى ا لعربية، وهذه الفوضى الاصطلاحية خلقت فوضى منقطعة النظير لدى
    القراء، وينبغي التأكيد أن ذلك كان جزءا من الفوضى الاصطلاحية الأدبية
    الحديثة التي لم يستقر أمرها في الثقافة العربية إلا بصورة جزئية، فقد
    اختلف في ترجمة مصطلح Linguistics( وعُرّب بمقابلات، كالألسنية،
    واللسانيات، وعلم اللغة العام، واللغويات، وغير ذلك، وعرب مصطلح
    (Structuralism) بـ )الهيكلية( أو )البنيوية( وترجم (Poetics) بـ
    )الإنشائية( أو )الشعرية( أو )فن الشعر( وترجم مصطلح (deconstruction) بـ
    )التشريحية( أو )التقويضية( أو )التهديمية(، أو )التفكيكية( أو )التفكيك(،
    وكذلك بالنسبة إلى (discourse) الذي ترجم بـ )الإنشاء( ثم )الخطاب( وأخيرا،
    إذا ما اقتربنا إلى موضوع الدراسات السردية، فإن مصطلح (Narratology) لم
    يتفق بشأن ترجمته، إذ ترجم إلى )علم السرد( أو )علم القص( أو )علم الحكاية(
    أو )نظرية القصة( أو )السرديات(، وهناك من فضل استخدام )السردلوجيا(، وإن
    كان الأمر انتهى بأن تكون )السردية( هي الأكثر شيوعا بين كل ذلك.
    هذا فيما يخص المفاهيم والاتجاهات النقدية الكبرى، فما بالك بالمقولات التي
    تندرج ضمن هذا المفهوم أو ذاك، أو ضمن هذا التيار أو ذاك!. وما دامت
    المفاهيم الكبرى، والمقولات التحليلية، لم يتفق بشأنها معنى وترجمة، فمن
    الطبيعي أن تتضارب التصورات النقدية القائمة حولها. ومع أن العقد الأخير
    شهد نوعا من الاستقرار في استخدام بعض المفاهيم، لكن الحقبة الأولى من
    الدراسات السردية شهدت اضطرابا منقطع النظير أدى إلى بلبلة الحركة النقدية
    العربية، إذ شغل كثيرون بالمفاهيم، والإجراءات التحليلية، ولم تنصرف إلا
    أقل الجهود للتحليل النقدي الحقيقي. ولم تظهر موسوعة شاملة للمصطلحات
    السردية، فلجأ كثير من الباحثين والمترجمين إلى إعداد مسارد بالمصطلحات
    تظهر ذيولا لكتبهم، ولا نجد فيها أي اتفاق، فالتضارب هو السنة الشائعة في
    كل ذلك.
    وعلى الرغم من ذلك أنجزت السردية مهمة جليلة، إذ خلخلت ركائز النقد
    التقليدي، ودفعت برؤية جديدة لعلاقة النقد بالأدب، وأزاحت الانطباعات
    الذاتية إلى الوراء، وزجت بمفاهيم جديدة إلى الممارسة النقدية، وفي بعض
    الأحيان قدمت أمثلة تحليلية جيدة. وحالة الاضطراب التي رافقت دخولها إلى
    النقد العربي الحديث أمر متوقع في ثقافة تموج بالمتناقضات، ولم تفلح بعد في
    تطوير حوار عميق بين مواردها المتعددة، وينبغي أن نتعامل مع كل ذلك على
    أنه مقدمات لقبول الأفكار الجديدة، وتكييفها، وإعادة إنتاجها بما يفيد
    الأدب العربي. ولقد شهدت حقبة الثمانينيات من القرن الماضي هزة في التصورات
    النقدية، ولم تزل تتفاعل توابع تلك الهزة، لكن ردة فعل المناهج التقليدية
    كانت عنيفة أيضا، وبمرور الوقت خفت التنازع بين الطرفين، ولكن الأفكار
    الجديدة لم تقبل كما ينبغي، فما زالت صورة النقد السردي متقلبة، ولم تستقر
    بعد على أرضية متماسكة من الفرضيات والمفاهيم.

    4- الآفاق
    ظهرت )السردية( بوصفها المبحث النقدي الدقيق الذي يهدف إلى تحليل النصوص
    السردية في أنواعها وأشكالها المختلفة، فالسردية وليدة الدقة التحليلية
    للنصوص، وثمارها متصلة بمدى تفهم أهمية تلك الدقة، وإدراك ضرورتها في البحث
    الأدبي، وتقدير الحاجة إليها، وهي ليست جهازا نظريا ينبغي فرضه على
    النصوص، إنما هي وسيلة للاستكشاف المرتهن بالقدرات التحليلية للناقد،
    فالتحليل الذي يفضي إليه التصنيف والوصف، متصل برؤية الناقد، وأدواته،
    وإمكاناته في استخلاص القيم الفنية والدلالية الكامنة في النصوص. وبما أن
    الدقة لا تتعارض مع كلية التحليل وشموليته، فالحاجة تقتضي من السردية
    الانفتاح على العلوم الإنسانية والتفاعل معها بما يكون مفيدا في مجال
    التأويل وإنتاج الدلالات النصية، ويمكن استثمارها في تصنيف المرجعيات، ثم
    كشف قدر ة النصوص على تمثيلها سرديا. إلى ذلك يمكن أن توظف في المقارنات
    العامة، ودراسة الخلفيات الثقافية كمحاضن للنصوص، ومن المؤكد أن ذلك يسهم
    في إضفاء العمق والشمولية على التحليل النقدي، بما يفيد السردية التي يظل
    رهانها متصلا برهان المعرفة الجديدة.
    لا يشجع واقع الدراسات السردية العربية كثيرا على استخلاص مسارها
    المستقبلي؛ ذلك أن الدرس النقدي في الأدب العربي الحديث لم يستقر على أسس
    منهجية متينة تضفي على التطورات اللاحقة شرعية ثقافية، فقد تداخلت معا
    المناهج الخارجية والداخلية، ففي آن واحد نجد المناهج التاريخية،
    والاجتماعية، والانطباعية، والنفسية، مختلطة بالمناهج الشكلية، والبنيوية،
    والتفكيكية، ونظرية التلقي، وإلى جانب ذلك نجد كتابة تختلط فيها الشروحات،
    والتعليقات، والانطباعات، والمقارنات، والخلاصات، والأحكام، وكل هذا مربك
    للعملية النقدية.
    وفي وقت تحاورت فيه المناهج النقدية طويلا في الثقافة الغربية، وفي سواها،
    واستفادت اللاحقة من السابقة، واستثمرت كشوفاتها، وأدرجتها فيها، وجددتها،
    حدث العكس في نقدنا الحديث، فصورة النقد ملتبسة لدينا، فإذا أخذنا الممارسة
    النقدية في الدرس الجامعي، وجدنا أن كثيرا من الجامعات لم يزل يدرس النقد
    على أنه جزء من تاريخ الأدب، ويعتمد الشروحات والأحكام، ولم يقترب بعد من
    المفهوم النظري للنقد الحديث القائم على الاستنطاق والتحليل والتأويل،
    وتوفير الظروف المنهجية المناسبة لقراءة النصوص قراءة نقدية فعالة تفكك
    مكونات النص، وتنتج منه معرفة أدبية جديدة تساعد القارئ على تلقيه بطريقة
    أفضل، ولعلنا نعثر على هذه الظاهرة في كثير من الجامعات التي تتغذى على
    فكرة التعليم التقليدي، حيث لا تتوافر مقومات التفكير الحديث، فيما نجد
    حامعات لم تتبن فكرة الحداثة النقدية فحسب إنما استعارت السياق الثقافي
    الحاضن لها، فغرقت في المشكلات النظرية للنقد، وتمحّلت في تبني مناهج نقدية
    بمعزل عن حركة الأدب نفسه، ونجد في جامعات أخرى أن التعلق بفكرة الأصالة،
    وإضفاء المعطى الديني على الدرس الأدبي، قد حال دون الإفادة من الأفكار
    الحديثة التي أفرزتها الحركة النقدية خلال القرن العشرين.
    هذه الخلفية الملتبسة لحال النقد لا تفسر الارتباك الحاصل في الدراسات
    السردية العربية فحسب، إنما تكشف لنا أنها تمربأزمة جدية، فقد انزلقت
    المجتمعات العربية إلى منطقة ثقافية مشوشة، وانتهى التعليم الجامعي إلى
    تبني فكرة التلقين، واعتمد مبدأ التلخيص، والاختزال، وليس التمثل، والحوار،
    والمشاركة، وإنتاج معرفة نقدية جديدة، ولعل ظهور الدراسات السردية في حقبة
    التحول هذه حال دون تقدير أهميتها، وتطويرها كمبحث نقدي جديد، وعليه فمن
    الصعب الحديث عن آفاق محددة للسردية العربية، إنما يمكن الحديث عن جهود
    فردية لم يقع هضمها وقبولها بصورة كاملة، وأحيانا يقع رفضها واستبعادها.
    إلى ذلك لا نكاد نعثر على قواسم مشتركة في الدراسات السردية، بسبب الفوضى
    في المناهج، والمفاهيم، والتصورات، والخلفيات الفكرية التي يصدر النقاد
    عنها.
    وبالإجمال فواقع الدراسات السردية العربية متصل بواقع الدراسات النقدية في
    الأدب العربي الحديث، وهذا الواقع مرتبط بحال ثقافة تتنازعها أفكار ومواقف
    متناقضة بعضها يرتمي في أحضان الفكر التقليدي، وبعضها يستعير من الآخر كل
    شيء، ولم يقع جدل عميق لننتهي إلى بديل مناسب يتفق بشأنه بشكل عام، ومن
    الطبيعي أن تظهر تجليات ذلك في النقد، ومنه الدراسات السردية.



    الدكتور عبدالله إبراهيم
    www.abdullah-ibrahen.com
    ناقد وأستاذ جامعي من العراق، حاصل على جائزة شومان للعلوم الإنسانية عام
    1997، متخصص في الدراسات السردية والثقافية. باحث مشارك في موسوعة
    Cambridge history of Arabic Iiterature، شارك في عشرات المؤتمرات
    والملتقيات النقدية والفكرية. عمل أستاذا في الجامعات العراقية، والليبية،
    والقطرية.

    من مؤلفاته:
    1- المطابقة والاختلاف، بيروت، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 2004 .
    2- موسوعة السرد العربي، بيروت، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 2005 .
    3- المركزية الغربية، بيروت، المركز الثقافي العربي، 1997 والمؤسسة العربية للدراسات والنشر، 2003 .
    4- المركزية الغربية، بيروت، المركز الثقافي العربي، 1997 والمؤسسة العربية للدراسات والنشر، 2003 .
    4- المركزية الإسلامية: صورة الآخر في المخيال الإسلامي، المركز الثقافي العربي، بيروت، 2001 .
    5- الثقافة العربية والمرجعيات المستعارة، بيروت، المركز الثقافي العربي، 1999 .
    6- التلقي والسياقات الثقافية، بيروت، دار الكتاب الجديد، 2000 وط 2 دار اليمامة، الرياض، 2001، وط 3 منشورات الاختلاف، الجزائر.
    7- السردية العربية، بيروت، المركز الثقافي العربي، 1992، المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2000 .
    8- السردية العربية الحديثة، بيروت، المركز الثقافي العربي، 2003 .
    9- المتخيل السردي، بيروت، المركز الثقافي العربي، 1990 .
    01- معرفة الآخر، بيروت، المركز الثقافي العربي، 1990، ط 2، 1996 .
    11- التفكيك: الأصول والمقولات، الدار البيضاء، 1990 .
    12- تحليل النصوص الأدبية، بيروت، دار الكتاب الجديد المتحدة، 1999 .
    13- النثر العربي القديم، الدوحة، المجلس الوطني للثقافة، 2002 .
    14- الرواية والتاريخ، الدوحة، المجلس الوطني للثقافة، 2006 .
    .
    [/b]




      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:41 pm